شبكة ابن الاثير السلفية

لا تنسى الصلاة في وقتها المفروضة كما لا يلهيك الابحار على الانترنت عن أداء صلاة الجماعة وجزاكم الله خيراً .
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 //////// إذا أردتَ أن تدومَ نعمةٌ عليك اشكرها، وليكن شكرك لها من جنسها! ///////

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن الاثير
المدير العام
المدير العام
avatar

الادارة
عدد الرسائل : 1503
العمر : 53
الموقع : aziz22.ahlamontada.com
تاريخ التسجيل : 16/05/2008

مُساهمةموضوع: //////// إذا أردتَ أن تدومَ نعمةٌ عليك اشكرها، وليكن شكرك لها من جنسها! ///////   الجمعة يونيو 27, 2008 5:58 am




إذا أردتَ أن تدومَ نعمةٌ عليك اشكرها، وليكن شكرك لها من جنسها!


فشكر نعمة الإيمان .. بتوحيد الله وإخلاص العبادة له -سبحانه وتعالى-.


وشكر نعمة الغنى والمال .. بالتصدّق والإنفاق في أوجه الخير .. ومن نفس جنس ونوع المال الذي منَّ الله به عليك.


وشكر نعمة العلم .. ببذل العلم للناس وتعليمهم .. وعدم كتمانهم شيء منه.


وشكر نعمة الصحة .. القيام بالطاعات الجسدية من جهاد، وحج، وخدمة للآخرين .. والإمساك عن المعاصي التي تؤدي إلى تلف الجسد وضَعفه.


وشكر نعمة الأمن والأمان .. أن تعرف لمن فقدوا هذه النعمة حقهم عليك.


وشكر نعمة الصديق الصالح .. بالوفاء له، وعدم الغدر به أو غشه .. والذود عن عِرضه وحقوقه في غيبته كما في حضرته.




وشكر كل عضوٍ من أعضاء الجسد يكون من نوع وظيفته وعمله؛ فنعمة البصر، تُشكر بغض البصر عن الحرام .. وبحراسة الثغور .. والحرمات .. وقراءة القرآن، والنافع من العلم.


ونعمة السمع .. تُشكر .. بالسماع للنافع من القول .. والإمساك عن سماع المحرمات!


ونعمة النطق واللسان .. تُشكر بذكر الله -عز وجل- .. والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .. واجتناب الغيبة والنميمة .. والفحش من القول.


وهكذا كل نعمة تُشكَر من جنسها .. فيديمها الله عليك، ويزيدك من فضله، كما قال تعالى:{لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ}إبراهيم:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abouyoussef.ahlamountada.com
 
//////// إذا أردتَ أن تدومَ نعمةٌ عليك اشكرها، وليكن شكرك لها من جنسها! ///////
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ابن الاثير السلفية :: منبر الواضيع العامة والتي لا قسم لها-
انتقل الى: