شبكة ابن الاثير السلفية

لا تنسى الصلاة في وقتها المفروضة كما لا يلهيك الابحار على الانترنت عن أداء صلاة الجماعة وجزاكم الله خيراً .
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ************ ورد الله كيدهم في نحرهم ***********

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن القناص
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 35
تاريخ التسجيل : 16/05/2008

مُساهمةموضوع: ************ ورد الله كيدهم في نحرهم ***********   الأحد يونيو 15, 2008 1:57 pm

ورد الله كيدهم في نحرهم
لا يبدو غريبا اليوم أن نقرأ تقاريرا ودراسات أمريكية تحمل عنوانا مؤداه \" تزايد المآسي الاجتماعية بين الجنود الأمريكيين العائدين من حرب العراق وأفغانستان \" مشيرة إلى آلاف الجنود الذين اشتركوا في الحرب وعادوا إلى بلادهم محملين بخبرات وآثار اضطرابات بدنية ونفسية وعقلية شديدة السوء ومشيرة أيضا إلى حالات الانتحار ومعاناة التشرد والإدمان وغير ذلك.

لكن الجديد هنا هو هذه العلاقة التي يحاول البنتاجون ووزارة العدل الأمريكية إنكارها بين الحرب في العراق وأفغانستان واقتراف العائدين من هذه الحرب العديد من الجرائم داخل المجتمع الأمريكي نفسه.

في 13 يناير 2008 نشرت \" النيويورك تايمز\" الجزء الأول من تقريرها عن حالة الجرائم التي ارتكبها الجنود العائدون من الحرب.

جاء في هذا التقرير الآتي :

1- العديد من هؤلاء الجنود الذين اتهموا في جرائم قتل كانوا يعانون من اضطرابات عقلية وإدمان وعنف أسري وأن ثلاثة أرباع الجنود العائدين ارتكبوا هذه الجرائم وهم يؤدون الخدمة الفعلية.

2- ثلث ضحايا هؤلاء الجنود كانوا من النساء اللاتي تربطهن بهم علاقة صداقة وكذلك من أفراد أسرهم ، بعض الجنود كانوا يهزون أطفالهم الرضع بشدة كما كانوا يضربون أطفالهم حتى الموت ، كما تشير التقارير أيضا إلى أن ربع الضحايا كانوا من العسكريين.

3- معظم الضحايا قتلوا بالطلق الناري وبعضهم قتل بالطعن بالسكين وبوسائل وحشية أخرى . وهناك العديد من الحالات اتهم فيها الجنود العائدون إما بالقتل أو القتل غير المتعمد كقيادة السيارة بتهور أوفي حالة سكر. وأشارت التقارير بوجه خاص لحالة الرقيب \" آرشي أونيل\" العائد من العراق الذي كان يعمل في تجهيز القتلى من الأمريكيين للترحيل خارج العراق .

عانى هذا الجندي من اضطرابات نفسية وعقلية حادة انتهت به إلى إدمان الخمر وإلى أن يحمل بندقيته في ذراعه دائما. وقبل إعادة تجنيده مرة أخرى بساعات ارتدى رداء عسكريا واقيا وأطلق النار على صديقته أحد عشر مرة.

حاولت \" ناعومي سبنسر\" في تقريرها عن هؤلاء الجنود أن تحلل الأسباب وراء ارتكاب الجنود لهذه الجرائم . تقول \" سبنسر\" : " في وضع يطلب فيه من الجنود احتلال بلد بطريق غير مشروع والتعامل مع سكان معادين لهم ، يدرب الجنود على نظرية مؤداها : اطلق النار أولا ثم اسأل بعد ذلك , كل ركن حولك يمثل تهديدا محتملا ، تعامل مع كل من تقبض عليه على أنه دون مستوى البشر \" إن هذه النظرية تمثل السادية بعينها وكراهية البشرية ، وفقد الثقة الكامل ، وكل ذلك تغذيه طبيعة المهمة التي أرسل إليها هؤلاء الجنود. إن التعامل بوحشية وبفظاعة في هذه الحرب يبرمج سلوكيات الجنود بطريقة خاصة لا تصلح مطلقا للحياة المدنية ، كما لا يعاد تأهيلهم لهذه الحياة عند مغادرة ساحة الحرب، لهذا يبدو منطقيا أن تنعكس هذه الخبرات على سلوكياتهم عند انخراطهم في الحياة المدنية مرة أخرى\".

تؤكد \" سبنسر\" تحليلها هذا بعرضها لحالة الجندي \" سيث ستراسبورج\" الذي يبلغ السابعة والعشرين من العمر وعاد من الحرب في العراق ولم ينجح في التغلب على حالة اليقظة الدائمة التي تعود عليها أثناء خدمته هناك . سيطرت عليه ذكريات قتله للأبرياء وألحت عليه أسئلة المدنيين له عما إذا كان قد قتل أناسا في العراق. ورغم أن \" ستراسبورج\" كان يقيم في منطقة ريفية هادئة في \"نبراسكا\" ، لم تتغير حالته. وفي 31 ديسمبر 2005 كان مخمورا وقتل رجلا مخمورا أيضا ، وقاد سيارته واصطدم بأخرى ثم ترجّل وهرب بين الغابات . وأثناء محاكمته دافع عن نفسه بأنه لم يلق معارضة من أحد حينما كان يقتل الآخرين في العراق.

أشارت مستندات المحكمة إلى ما كتبه عنه قائد وحدته \" بنيامين تنيفر\" الذي قتل هو نفسه في حادث انفجار في بغداد . يقول \" تنيفر\" عن \" ستراسبورج\" :\" كان \"ستراسبورج\" في حاجة إلى رعاية طبية نفسية بسبب الاضطراب الذي كان يعاني منه والذي يرجع إلى الأوامر المتتالية التي كان عليه تنفيذها.

كان يطلب منه القيام بكل أنواع العنف دفاعا عن بلاده. قضى \"ستراسبورج \"معظم سنتي خدمته من 2003 إلى 2005 في العراق ، وكان يحل أصعب مشاكله باستخدام العنف أو التهديد به. لقد كان العنف أو التهديد به هو القاعدة الأساس في حل كل مشاكله. كان على \" ستراسبرج \" أن يكتب تقريرا عن حالات القتل التي يقوم بها ، وكان رد قيادته عليه دائما \" شيء طيب أن تقتل ، إنه قانوني ، لا تقلق على ما تقوم به \". حمل \"ستراسبورج \" هذه النظرية في عقله وتعامل بها مع بني وطنه من الأمريكيين بعد أن تعايش معها في العراق.

خلاصة هذه التقارير والدراسات أن خبرات الحرب وآثارها لم تعد تقف عند الحدود الشخصية للعائدين من هذه الحرب وتقتصر على أوضاعهم الجسمانية والنفسية والعقلية والاجتماعية وعلى من حولهم من الأسرة والأهل والأقارب ، إنما امتدت إلى المجتمع الأمريكي ذاته ، لتضيف إليه طائفة من المجرمين الجدد تتسم بالغلظة والوحشية واللامبالاة ، فهي ليست وليدة ظروف اجتماعية دفعتها إلى الإجرام ، وإنما هي وليدة بيئة خاصة جمعت بين مشاهد القتل والدمار والنيران والقنابل والانفجارات وبين الاضطرابات النفسية والعقلية والتشوه البدني ومشاعر الحقد والكراهية ، والإحساس باللا معنى للحياة ،هذا بالإضافة إلى واقع ساءت فيه الظروف الاقتصادية وانحسرت فيه الوظائف وارتفعت فيه تكاليف المعيشة والعلاج ، وهذا هو أول الغيث.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
************ ورد الله كيدهم في نحرهم ***********
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ابن الاثير السلفية :: مقر المشرفين-
انتقل الى: