شبكة ابن الاثير السلفية

لا تنسى الصلاة في وقتها المفروضة كما لا يلهيك الابحار على الانترنت عن أداء صلاة الجماعة وجزاكم الله خيراً .
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لا تنس قلبك.. جيل المستقبل في خطر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمــــ الجبار ـــــة
ادارية
ادارية
avatar

عدد الرسائل : 121
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 20/05/2008

مُساهمةموضوع: لا تنس قلبك.. جيل المستقبل في خطر   الجمعة مايو 30, 2008 3:17 pm

قال الدكتور معاذ الانبعي 'إن الأهمية في تفادي أمراض القلب تكمن في أنها تصيب الشريحة المنتجة من المجتمع وهي الشباب. أي من هم بين سن 20 إلى 50 سنة. وتعتبر هذه هي ثروة البلد الحقيقية.
لذا يجب عدم التهاون او التغاضي عن مشكلة كون هذه الفئة وهي 'جيل المستقبل'، لا تهتم بصحتها ولا تجد التوعية الكافية لتحافظ على صحتها، مما يترتب عليه إصابتهم بمختلف المشاكل الصحية التي تسبب أمراض القلب في مقتبل العمر.
أمراض القلب للصغار والكبار
معروف في العالم إن أكثر أسباب الوفاة شيوعا وأولها دائما تتعلق بأمراض القلب والشرايين. وهذا هو الوضع في الكويت. ولذا فالتوعية هنا واجب وضرورة للتقليل والسيطرة على هذه الأمراض المميتة. وحول موضوع أمراض القلب فقد نبه الدكتور معاذ الأنبعي، أخصائي أمراض القلب والشرايين والأمراض الخلقية للكبار، إلى إن أمراض القلب متعددة ومتشعبة. وبعكس ما هو متصور، فهي لا ترتبط بسن معين وقد تظهر منذ الطفولة إلى ما قبل الممات.
ويمكن تقسيم أسباب أمراض القلب إلى الآتي:
1- خلقيه: وتنتج من خلل في تكوين قلب الجنين، كوجود الثقوب في جدران القلب، او وجود شرايين زائدة أو ناقصة، أو العيوب في تكوين او عدد حجرات القلب.
2- وراثية: وهي العيوب المتوارثة وتكمن خطورتها في كونها خفية وقاتله.
3- المكتسبة: وهي متعددة وتعتبر من أكثر مسببات أمراض القلب والشرايين. والمسؤول عنها بالمستوى الأول هو أسلوب الحياة للشخص. أي إن الشخص هو المتحكم والعامل الأول والأخير في الإصابة بهذه الأمراض. كما إن جميع الأمراض الشائعة مثل السكري وضغط الدم والسمنة تصب جميعا لتسبب مع مرور الوقت الضرر للقلب وللأوعية الدموية. وتعتبر شريحة المصابين بتصلب الشرايين من اكبر شريحة مرضى تصلب الشرايين.
أمراض القلب المكتسبة
تنتج هذه من تجمع كتل من الدهن على جدران الأوعية الدموية لتضيق بذلك مجرى الدم. وتتكون هذه الكتل الدهنية من تفاعل مادة حمضية تدعى 'هوموسيستين' مع الكوليسترول لتترسب على الشرايين التي تغذي القلب. وزيادة كمية مادة الهوموسيستين تسبب تلف المادة التي تغلف جدران الأوعية مما يعجل في تكوين الدهن.
أعراض تصلب الشرايين
وأعراضها قد تكون بسيطة، وبصفة عامة فإنها تتمثل في ثلاثة أعراض كلاسيكية:
1- آلام في وسط الصدر المصاحبة للمجهود.
2- تعب في النفس (مصاحب للمجهود أو من دونه). فمثلا قد يشتكي المريض من تعب في النفس أثناء راحته وبأنه لا يستطيع النوم براحة إلا إذا زاد عدد الوسائد تحت صدره.
3- وجود إنتفاخات أو تجمعات للمياه في مكان ما في الجسم.
العلاج متطور وموجود ومجاني
أشار الدكتور معاذ إلى تطور العلاج في الوقت الحالي، حيث أصبح اقل اعتمادا على التدخل الجراحي وأكثر أمانا من ذي قبل، بحيث يعتمد معظمه على استخدام القسطرات.
وأضاف 'إن العلاج باستخدام القسطرات متوافر في الكويت وهومجاني للكويتيين. كما إن الدعامات بجميع أنواعها واحجامها متوفرة مجانا في القطاع الحكومي. فقد اختلف الوضع حاليا عن السنوات السابقة، حيث كانت لا تتوفر سابقا بعض أنواع الدعامات ولذا كان يضطر المريض الكويتي للتوجه إلى شرائها من القطاع الخاص. أما الآن فهي جميعها متوفرة ومجانية للكويتيين والحمد الله'.
الجراحات تعقدت والنقاهة انخفضت
ومعظم الجراحات حاليا تتم باستخدام القسطرة. ومعظم ما يتم لعلاج أمراض القلب والشرايين يتم باستخدام التخدير النصفي أوالموضعي، ويكون بالتالي المريض واعي خلال العملية. ولكن ما زال التخدير العام مطلوبا عندما يتعلق الأمر بعلاج الأمراض الخلقية بالقلب. ويصاحب هذه العمليات الجراحية عادة استخدام السونار للتأكد من إغلاق الثقب ولفحصه عمليا وميكانيكيا. ويتم هنا إدخال السونار من خلال الوريد ليصل إلى داخل القلب ثم يتم ملاحظة عمل القلب والتأكد من جودة العملية. ونظرا لتطور وسائل العلاج واستخدام القسطرات فان معظم هذه العمليات لا تحتاج لفترة نقاهة طويلة. فقد لا تستدعي وجود المريض في المستشفى لأكثر من يوم تحت الملاحظة. بينما كانت هذه العمليات تستدعي الملاحظة على الأقل لمدة 5 إلى 10 أيام وتنتج عنها مضاعفات مثل التهاب الجروح وآلام في الصدر لمدة طويلة.
الالتزام ضروري خاصة لمرضى القلب
وخص الأخصائي معاذ مرضى القلب وبالأخص من قام بتركيب الدعامة لفتح أوعيته الدموية، بالحرص وضرورة الالتزام بتناول الدواء والمراجعة الدورية للأخصائي والابتعاد عن جميع العادات السيئة وبمعالجة اوالسيطرة على الأمراض المزمنة. لان الدعامة لن تؤدي الغرض المنشود منها طويلا إذا ما تم إهمال الدواء المصاحب لها.
الضحايا تتضاعف بالعشرات ولأسباب ممكن تفاديها
وفي آخر مؤتمر قمة القلب الخليجية صرح العلماء بان 100 مليون شخص توفوا من أمراض القلب في القرن التاسع عشر في العالم اجمع. أما الرقم الذي يتوقع وفاته في القرن العشرين فهوأكثر من ذلك بعشرة أضعاف، ليصل إلى 10 مليارات شخص. وقد وجد إن أكثر الأشخاص عرضة لهذه الأمراض هم ممن في الشرق الأوسط وقد عللوا ذلك بسوء أسلوب الحياة وتفشي الأمراض الغذائية المزمنة، السمنة، والسكري.
قد وجدت العديد من الدراسات علاقة قوية بين مرض السكري والإصابة بأمراض القلب. ومنها دراسة أجريت مؤخرا في السعودية. تم فيها تقصي نسبة الإصابة بمرض السكري لديهم. وفي النهاية أكد الباحثون بأن أكثر من 60 % من مرضى القلب والشرايين، كانت تلك مضاعفات لإصابتهم المزمنة بمرض السكري. واستنادا عليه، فلا بد لكل من يعاني من مرض السكري إن لا يهمل العلاج. وذلك حتى يحافظ على مرونة شرايينه وصحة قلبه.
إحصائيات كويتية
ومما أشار إليه الدكتور معاذ بأن آخر إحصائية كويتية، بينت تغييرا في شريحة المصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية. فقد لاحظ الخبراء بان ما قبل 1990، كان 51 % من مرضى القلب ممن هم تحت سن الخامسة عشرة ( أي في مقتبل العمر). أما بعد تلك السنة، فقد زادت النسبة لتصل نسبة المرضى بين من دون سن الخامسة عشرة إلى حوالي 60 %. ومما يدل على انه بالرغم من وجود التطورات في العلاج إلا ان الزيادة في العيوب الخلقية والمكتسبة أدت إلى زيادة الأمراض وظهورها مبكرا.

الأعراض الرئيسية
تظهر عند المصاب بأحد أمراض القلب الاعراض التالية :
1- الوهن والتعب واللهاث الذي يصيب المريض عند قيامه بأي مجهود، كصعود السلالم أو المشي السريع
2 - الاحساس بدوار وصداع وضيق في التنفس
3 - حصول ضغط وألم عند الصدر والكتف اليسرى
4 - ألم في ناحية القلب وفي الصدر بعد تناول الطعام
5 - انتفاخ في القدمين خاصة عند الكاحلين

عوامل الخطر
- الجنس: (إصابة الرجال أكثر منها لتلك في النساء).
- تقدم العمر (تزداد الاصابة بعد سن الخامسة والاربعين) .
- العامل الوراثي.
- الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
- الإصابة بمرض السكري.
- تناول الأغذية الغنية بمادة الكوليسترول.
- التدخين.
- السمنة .
- عدم ممارسة الرياضة.
- ارتفاع معدلات الدهون (الكوليسترول السيئ) في الدم وترسبه في الشرايين.
- وجود تاريخ عائلي لأمراض شرايين القلب.

هل تؤدي أمراض اللثة إلى الإصابة بأمراض القلب؟
أثبتت الدراسات الحديثة أن أمراض اللثة المزمنة تساهم في الإصابة بأمراض القلب. وتم اكتشاف هذه العلاقة القوية عندما وجدت الدراسات أن نسبة كبيرة من المتوفين بالسكتة القلبية مصابون بأمراض اللثة، حيث تشير إحدى نظريات أمراض القلب إلى أن أمراض اللثة تؤدي إلى انتقال البكتيريا عبر الدورة الدموية في الجسم وتلتصق بالدهون المترسبة في الأوعية الدموية الخاصة بالقلب، مما يؤدي بدوره إلى تجلط الدم وبالتالي تعرض مرضى اللثة إلى أزمات أوسكتات قلبية حادة. ويؤكد تقرير الجراحين العام لصحة الفم والأسنان على أن سلامة الفم والأسنان من الأمراض تضمن الصحة للجسم بأكمله.ولذا لا بد لمرضى القلب بالالتزام بالعناية اللازمة بالفم والأسنان.

'الحق على منو ولا منو'
حول الاحتياج في الوقت الراهن، فقد قال الدكتور 'ما نحتاجه حاليا هو مستشفيات اكثر لامراض القلب والشرايين، فكطبيب لامراض القلب استطيع ان استخدم المقولة الشائعة 'ان الحق على منو ولا منو'، وانا لا الوم الناس فقط هنا على عدم اهتمامهم بصحة قلبهم، بل الوم الكادر الفني والطبي والاداري على الزيادة في الحالات الحادة، فكان من باب اولى توفير التوعية الصحية والبناءة للناس كافة، وتوفير اساليب سهلة للدعم لكل من المراجع والطبيب، كما لا اريد ان اغفل ذكر اهمية كون الطبيب المعالج قدوة للمراجعين، من خلال تقيده بعدم التدخين والحفاظ على صحته وتفاديه لمرض السمنة، وذلك حتى لا يكون 'باب النجار مخلع'.
وليعلم مريض السكري ان مرض السكري اذا لم تتم السيطرة عليه فانه يعمل مع الوقت على انهاك الاعضاء وفي النهاية سيموت غالبا من مضاعفات متعلقة بالقلب، ولذا لابد ان يحرص مريض السكري على مراجعات العيادة وعلى الفحص الدوري للقلب.


الأمراض الشائعة
أ- الذبحة الصدرية: ويرافقها الشعور بألم حاد في الصدر والاختناق.
ب- تضخم القلب: وهو زيادة حجم القلب وتضخمه الذي ينتج من التعب والإرهاق الشديدين.
ت- الالتهاب في إحدى عضلات القلب: وأهمها التهاب أنسجة القلب العضلية مسببا هبوط العضلة الذي بدوره يؤثر في نشاط القلب.
ث- ضيق الشريان التاجي: ويحدث بسبب ضيق في الشريان الذي يغذي القلب أو انسداده.
ج- الجلطة الدموية: وهي خثرة دموية تسد مجرى الشريان التاجي الذي يزود القلب بالدم.
ح- التهاب بطانة القلب: وهو التهاب الغشاء الذي يكسو تجاويف القلب.
خ- التهاب الكيس الغشائي: وهو الكيس الذي يحتوي القلب.
د- الضيق التاجي: وهو إصابة فتحة الصمام التاجي الموجودة بين الأذين والبطين.
ذ- تضخم الصمامات: وهو مرض خطير يفقد الصمامات قدرتها على العمل.
ر- قصور القلب: إصابة عضلة القلب بالوهن مما يعجزه عن القيام بوظائف


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لا تنس قلبك.. جيل المستقبل في خطر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ابن الاثير السلفية :: مقر المشرفين-
انتقل الى: